فضيحة الدم الملوث

تناول الكثير من الكتاب فضيحة نقل دم ملوث بفيروس الايدز (HIV) في جازان بالنقد و التحليل. أحببت هنا أن أنقل لكم تجربة دولة أخرى في التعامل مع فضيحة من نوع مماثل و لكن على نطاق أكبر. لنبدأ القصة من بدايتها.

منذ عام 1939 م ، و لأكثر من 50 عاما، كان المصدر الرئيسي للدم المستخدم في المستشفيات في كندا هو منظمة الصليب الأحمر الكندية (Canadian Red Cross). إضافة إلى مهامها الإسعافية و الإغاثية، تولت هذه المنظمة طلب التبرع بالدم من الشعب الكندي، فحص الدم المتبرع به و تصنيعه، و من ثم توزيعه على المستشفيات المختلفة. كان لهذه المنظمة فروع كثيرة بطبيعة الحال، لتغطي مساحة كندا الشاسعة.

خلال الثمانينات الميلادية، تعرف العالم على فيروسين جديدين يمكن أن يتسببا في أمراض مزمنة و خطيرة، و كلاهما يمكن انتقالهما بين البشر عن طريق الدم. هذان الفيروسان هما فيروس الايدز (HIV) و فيروس التهاب الكبد الوبائي ج (HCV). تمكن العلماء من تطوير تحاليل و اختبارات للكشف عن فيروس الايدز (HIV) في 1985 م و أخرى للكشف عن فيروس التهاب الكبد الوبائي ج (HCV) في عام 1990 م.

عندما تمكن الأطباء من اختبار المرضى للكشف عن هذين الفيروسين كانت الفاجعة. اتضح أن أكثر من 1100 شخص أصيبوا بفيروس الايدز HIV في كندا نتيجة لاستلامهم لدم (أو مشتقات دم) لم يتم فحصه، بينما أصيب أكثر من 20000 شخص بفيروس التهاب الكبد الوبائي ج (HCV) لنفس السبب.

ضج الجميع -حكومة و شعبا- عندما تبين حجم الواقعة. كلفت الحكومة رجل القانون هوراس كريفر (Justice Horace Krever) بالتحقيق في الأمر. امتد التحقيق لمدة 4 سنوات و كلف أكثر من 17 مليون دولار. في النهاية صدر التقرير النهائي للتحقيق- والمكون من 1200 صفحة-  في عام 1997.

ظهر للمحقق أن منظمة الصليب الأحمر الكندية ارتكبت عددا من الأخطاء التي أدت لزيادة عدد المصابين بشكل كبير. لم يكن بالإمكان تلافي جميع الإصابات في ذلك الوقت في ظل غياب اختبارات جازمة للفيروسين لفترة طويلة و لكن كانت هناك اختبارات أخرى استخدمت في دول أخرى لم يتم الاستفادة منها في فحص المتبرعين بدعوى كونها مبدئية (مثل انزيمات الكبد لرصد تأثره بفيروس HCV) . كانت الكثير من القرارات التي اتخذتها المنظمة مبنية على أساسات مادية بحتة، وفي بعض الأحيان تم شراء دم من جهات غير موثوق بها، و لم يتم استبدال بعض مشتقات الدم بأخرى أكثر سلامة منها بشكل سريع، رغم توفرها في دول أخرى.

نتيجة للتوصيات الناتجة عن هذا التحقيق انتهى دور منظمة الصليب الأحمر الكندية في هذا المجال و أنشأت مؤسستان كنديتان مستقلتان كليا لاستقبال المتبرعين بالدم و فحصهم وتزويد المستشفيات بالدم المطلوب، هما Canadian Blood Services  و Hema-Quebec. أوصى المحقق أيضا باعتبار سلامة المرضى فوق كل شيئ (و بشكل خاص فوق كل الاعتبارات المادية و البيروقراطية) إضافة إلى عدد من التوصيات الأخرى.

في الوقت الحالي و بعد تغييرات كثيرة أصبح الدم الذي يتم توفيره للمرضى في كندا في غاية الأمان نظرا للقوانين الصارمة في قبول المتبرعين، استخدام أفضل الاختبارات المتوفرة للكشف عن الجراثيم و الفيروسات إضافة إلى أنظمة الجودة الشاملة الفعالة.  و رغم أن الكثير من المرضى المحتاجين للدم في بلادنا هذه الأيام مصابون بالذعر نتيجة لما يسمعون من أخبار فإنه يسعدني أن أقول أن بعض بنوك الدم في المملكة تماثل في سلامة الدم المفحوص بها نظيراتها في دول العالم الأول.

أتمنى أن لا تصاب رهام الحكمي بفيروس الايدز جراء الدم الذي نقل لها و في نفس الوقت أرجو أن تكون هذه الحادثة سببا في إفاقة الجهات المنظمة لعمل المؤسسات الصحية في بلادنا لعمل تغييرات جذرية لمنع حدوث حوادث مشابهة في المستقبل. لا نريد أن ننتظر حتى يتأذى الآلاف بسبب تدخل طبي يرجى منه النفع. ربما نحتاج إلى مؤسسة صحية مستقلة لاستقبال المتبرعين و توزيع الدم بعد فحصه على المراكز المستفيدة. المؤكد هو حاجتنا الشديدة لتطبيق أنظمة الجودة الشاملة في كل ما يتعلق بالممارسات الصحية لئلا نترك المجال للأخطاء البشرية التي قد تسبب أضرارا جسيمة.

لمزيد من المعلومات:

تقرير قناة CBC

Canadian Blood Services

 

 

غير مهموم

قص علي أحد المرضى أنه عندما بدأ يحس بأعراض المرض ، قام بزيارة لمعالجة بالإبر الصينية

ر افقته في تلك الزيارة زوجته

قالت له المعالجة: أشعر أنك مهموم …وذلك على الأرجح سبب مرضك

في تلك النقطة من الحكاية لم يخطر ببالي إلا أنه سيبدأ في الحديث عن مهارة تلك المعالجة، و كنت أفكر أن الهموم هي شيء يعاني منه الجميع فلا مهارة في قول هذا في رأيي

لكن إجابته لها كانت:هذا غير صحيح. فأنا و زوجتي ندير مسرحا متنقلا للعرائس…فكيف نكون مهمومين في وظيفةكهذه ؟

الألعاب الاولمبية الشتوية 2010

بعد سنوات كثيرة من التحضيرات المستمرة أقيمت في فانوكوفر  والمناطق المحيطة بها دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2010. استمرت الدورة لمدة أسبوعين حافلين. حلق الكنديون في سماء الفرح بعد أن حصد رياضيوهم أكبر عدد من الميداليات الذهبية و هو 14، رقم لم تصل إليه دولة واحدة في الألعاب الشتوية مطلقا. كان من الجميل جدا مشاركة مواطني هذه الدولة الودودة في فرحتهم هذه.

  تخللت الدورة بعض الأحداث المؤسفة كوفاة أحد الرياضيين الشباب من دولة جورجيا خلال ايام التدريب، و وفاة والدة إحدى اللاعبات قبل يومين من المسابقة التي كان من المقرر أن تشارك فيها. هذه اللاعبة الكندية قررت المشاركة في المسابقة رغم حزنها الشديد الذي ظهر جليا عليها يوم المسابقة. فازت هذه المتزلجة بالميدالية البرونزية و تم اختيارها لتحمل علم كندا في الحفل الختامي تكريما لشجاعتها و صبرها 

 كانت أياما مثيرة و ممتعة. اجتمع فيها العالم على شيء مختلف عن الحروب و السياسة، و أثبت فيها الرياضيون أن العزيمة و المثابرة هما ما يصنع الأبطال.

And more interview tips

Since the interview season is here again, here are a few more interview tips:

  • Enter the interview room believing that you are to be chosen. The interview is your opportunity to know the people whom you will work with.
  • Smile and be pleasant.
  • Don’t offer to shake hands unless they the person interviewing you offers his/her hand first.
  • Sit only when you are asked to do so. Ask where to sit if there is more that one chair. Do not assume which chair is yours. Wait for them to sit first.
  • Sit confidently with a straight back. Don’t cross your legs.
  • If a drink is offered apologize politely. You don’t want the tremor to be noticed!
  • Answer the questions clearly.
  • It is ok if you couldn’t understand or hear the question. Just ask politely for the question to be repeated or to be explained more.
  • Your aim from the interview is to look smart, friendly,  hard working and enthusiastic about the program. Being a social person is very important to emphasize because it is very important for the program to get residents who are easy to work with.
  • Eye contact: very important. Work on it. It is not like daily life where it is ok to keep the eye contact >50% of the time. You should keep it 100% of the time, even when you are thinking. Practice that because it is not easy.
  • What to do if your answer is not ready: keep smiling, keep the eye contact, take your time and give a diplomatic answer slowly and clearly.
  • Always introduce yourself by your first name

You have to make a list of all the possible questions and answer them all, completely, before the interview. I’m trying to provide most of the questions that I know about here:

Tell us about yourself.

Why did you choose this program?

Enthusiastically elaborate the strong points in the program. Their web site will be of great help. Also say the good things about the city. If you have a family in the same place, mention it.

Why did you choose this specialty?

Why should we choose you? Or what will you add to this program?

How do you see your self in 5, 10, 15 years?

How will you cope with being away from your country for a long time?

What do you do in your free time?

Prepare 2-3 detailed stories about:

-A patient (case) that you learned something from.

-An error that you made, how did you deal with the blame and what did you learn from it all.

Be ready to answer some ethics questions: for example about patient confidentiality and information disclosure. Make sure to read a little about that before the interview.

Be prepared to answer some simple clinical knowledge questions: mainly emergencies. Not all interviewers ask that sort of question, but some do.

Make sure that you can talk about EVERYTHING mentioned in your CV or personal statement.

You might be asked about attitude toward your colleagues as clinical scenarios, for example a team which is not going along properly, a colleague who is not doing his job. Give brief answers emphasizing the following, in your own style and words: counseling and discussion, or a simple chat. Offering help and asking for help if you yourself need some. You might want to give vague life principles to illustrate your point of view.

What aspects of your personality would you like to improve? (or tell us about your weak points?)

The safest answer is a one that answers with a strong point made to look as a weak one.

Ask questions:

This is so important. Ask smart ones. However, make sure to avoid any questions that might show you as somebody who wants to relax and not a hard worker. Questions to avoid include questions about the frequency of on-call duties, average patient/resident load, pass rate…etc. These questions should only be asked to your close friends, but not to anybody in the interview panel or the resident who is taking you in a tour around the hospital.

You might want to mention that you checked the web site of the program and would like to get more information about something in particular. This leaves a good impression.

Suggested things to ask about:

  • Are research opportunities available? Is there a protected time for research?
  • Does the program arrange any social events for the residents?
  • Is there any meeting that is held within the coming few days that I can attend? E.g Academic half-day. If you already know about a specific meeting from the website or from another resident mention that you would like to attend that specific meeting. But one small warning: if you said you’ll attend, then you have to attend, whatever it takes. So make sure it fits your travel plans.

After the interview:

  • Send thank you letters by email to all the people who interviewed you, within 24 hours. Mention your thanks for the interviewer and your enthusiasm for joining the program. If you are sending thank you letters to more than one person then make them different.
  • When you receive the offer letter,  send a thank you to the secretary informing her about receiving it. Make sure to note the deadline for you accepting/declining the offer. Make sure to take your time to think but not to miss the deadline.

Good luck everyone.

سرية

كنت أقوم بترتيب أوراقي المبعثرة بالأمس،و وجدتها فرصة لاستخراج كل الأوراق القديمة و التخلص من كل ما لم يعد له داع. وجدت مجموعة من أوراقي القديمة الخاصة بالعمل مطبوعة على الجهة الخلفية من أوراق المستشفى ،و بالتحديد معلومات المرضى و نتائج التحاليل التي أجريت لهم. أظن أنني طبعت هذه الأوراق في المستشفى.أتذكر أنه كان هناك دائما مجموعة من الأوراق (التي استخدم منها وجه واحد) بجانب الطابعة تستطيع استخدامها لطباعة أشياء جديدة تكون غالبا غير مهمة. أظنه أحد وسائل اهتمامنا بالبيئة

شيء مخجل: أن تخرج هذه المعلومات أساسا من المستشفى بدون سبب، لآخذها معي عبر البحار

لا أعلم إن كان هذا الشيء قد تغير في مستفياتنا و لكن لا بد أن نكون أكثر حذرا لدى التعامل مع معلومات المرضى. تصرف مع معلومات المرضى كما تريد الأطباء أن يتصرفوا مع معلوماتك أنت. لا يجب أن يعرف كل العالم ما هي الأمراض التي تعاني منها أو ما هو مستوى الصوديوم في دمك. كل المستندات التي تحمل معلومات المرضى يجب التخلص منها بسرية و عدم إعادة تدويرها على الإطلاق

تعلمت شيئا آخر هنا أيضا. لا حديث عن المرضى بتاتا إلا في قسم التنويم. لا حديث عن المرضى في الممر، في الكافيتريا أو في المصعد. هناك أناس آخرون يمكن أن يستمعوا لمعلومات المرضى دون حاجة لذلك. عادة نتحدث عن حالات المرضى بجانب غرفتهم و نتحدث عن كل أمور الحياة الأخرى في الأماكن التي قد يستمع لنا فيها الغير.

لللإطلاع على مصادر أخرى

الرؤية الشرعية لقضايا سرية المرضى

Patient Confidentiality for Health Care Professionals

The Art of Pimping

Pimping, in the medical field, can be defined as:

Doc Gurley Med Slang Dictionary: pimping; (def.) verb, as in to pimp; was pimped; got pimped; will be pimped. Used in a sentence “Dang. I can’t believe how badly I got pimped this morning on rounds.”

Being pimped means to be asked serial questions, kind of like being tortured by a 3 year-old who keeps saying “but why?” Except, unlike with the 3-year-old, the person doing the asking is your clinical supervisor. And the goal is to keep asking until you can’t answer. In other words, the goal is, basically, humiliation.

From Doc Gurley’s Blog

Every medical student or resident faced this. Some believe it is a vital part of the medical education system! This is a nice and funny article that was published in JAMA in 1989 about pimping…a light enjoyable read. It is a must for medical students, residents and new attendings 🙂